تصنيف إيران الطبي في العالم

یحتلّ الطبّ في ایران المرکز الأوّل بین دول منطقة الشرق الأوسط
کان مرکز ایران الطبّي في اکسبوس خلال السنوات العشر المنصرمة 51 ، وصل الرقم الآنف الذکر إلی 23 عام 2008 ، و في العام الماضي وصل إلی المرکز 19 عالمیاً. و هذا الرقم إن دلّ علی شئ فإنّما یدلّ علی الإتّجاه الصاعد للبلاد في العلوم الطبّیة خلال السنوات الأخیرة.
و خلال هذه المدّة ، حقّقت ایران وثبة عالیة في إنتاج المقالات العلمیة في مجال العلوم الطبّیة.
المعلومات ذات الصلة بالنتاجات العلمیة لعدد 107 دولة في العالم في مجال العلوم الطبّیة خلال فترة زمنیة تبلغ 10 سنوات کلّها مسجّلة. و وفقاً للمعلومات الآنفة الذکر و المنتشرة من تاریخ الأوّل من کانون الثاني/ ینایر 2000 إلی الأوّل من آذار/ مارس 2011 من قبل الموقع ، تمتلك ایران أفضل الأطبّاء الباحثین علی المستوی العالمي.
تحتلّ ایران المرتبة الأولی بین الدول الإسلامیة من حیث عدد الجامعات ، و في العالم تحتلّ المرکز 15 في مجال إنتاج العلم .



من خلال مجموع الأنشطة البحثیة التي تبلورت ، تمکّنت ایران من الحصول علی المرکز الثالث
و العشرین من بین مختلف دول العالم في مجال إنتاج مقالات العلوم الطبّیة.
و بالتزامن مع جودة التعلیم الطبّي ، تمّ القیام بأنشطة معقولة نسبیاً في مجال الأبحاث و التقنیات الطبّیة. فقد تضاعف عدد مراکز الأبحاث الطبّیة تقریباً و قد وصل عددها إلی 220 مرکز.
و خلال هذه المدّة ، وصل عدد شبکات الأبحاث الطبّیة إلی 11 شبکة ، أي بنسبة نموّ 40%. کما أنّ عدد مواقع عرض المعلومات الطبّیة وصل إلی 50 موقعاً بعد أن کان العدد 30 في السابق.
و مع جذب 1020 شخصاً کأعضاء في الهیئة العلمیة و 1800 باحث ، وصل عدد أعضاء الهیئة العلمیة و عدد باحثي جامعات العلوم الطبّیة بالترتیب إلی 11325 و 11000 فرد. کما أنّ المجلات العلمیة البحثیة في العلوم الطبّیة حصلت علی نسبة نموّ تبلغ 38% مایعني أنّ عددها إرتفع من 103 مجلّة في عام 2005 إلی أکثر من 150 مجلة في الوقت الراهن.
تحتلّ جامعة طهران للعلوم الطبّیة مکانة من بین أفضل 250 جامعة عالمیة ، کما أنّها تحتلّ المرکز الأوّل بین جامعات الدول الإسلامیة.



الإستفادة من أفضل الأجهزة و المعدّات الحدیثة في ایران

الیوم ، فقد أصبحت المعدّات و الأجهزة الطبّیة جزءاً لاینفصل عن المستشفیات الحدیثة ، و تکلّف من ثلث و حتّی نصف تکالیف مشاریع المستشفیات.
و في وقتنا الراهن ، تقدّم مستشفیات ایران الحدیثة الخدمات الطبّیة و العملیات الجراحیة الناجحة للمرضی من خلال إستخدام أحدث الأجهزة و المعدّات الموجودة علی مستوی العالم.
من میزات الوجود في المستشفی ، یمکن الإشارة إلی تواجد أطبّاء ذوي خبرة و هیئة تمریض متخصّصة
و دودة و تعلیم المریض و مرافقه (علی سبیل المثال لا الحصر ، موضوع نظام الحمیة الغذائیة أو حقن الأنسولین لمرضی داء البول السکّري) و وجود أجواء مادّیة مناسبة و هادئة إلی جانب وجود سریر رقمي للمریض و خدمات ممتازة.
ایجاد مستوی عال جدّاً من الأمن والسلامة للمرضی
الإرتباط المستمرّ للمرضی مع الأطبّاء حتّی بعد خروجهم من المستشفی
ایجاد الهدوء و التقلیل من إضطراب المرضی و مرافقیهم
تقدیم خدمات مراقبة تخصّصیة خاصّة من قبل هیئة التمریض في المستشفی علی مدار الساعة لیلاً و نهاراً
تقدیم خدمات مراقبة تخصّصیة في الرعایة الصحّیة في المستشفی علی مدار الساعة لیلاً و نهاراً
تقدیم خدمات مراقبة للمرضی من کبار السنّ و الأطفال علی مدار الساعة لیلاً و نهاراً
تقدیم جمیع الخدمات السریریة للمرضی (العلاج الطبیعي و المختبر و الطبّ الإشعاعي و العلاج بالنطق و غیرها من طرق العلاج)

توجد في ایران مستشفیات ذات جودة عالیة ، و إمکانیات کبیرة جدّاً ، و من ضمن هذه المستشفیات ، مستشفیات عرفان و غاندي و بهمن و بارس و غیرها ، علی أتمّ الإستعداد لتقدیم الخدمات و إستقبال المرضی.


جستجو